مزايا امتلاك تجارة إلكترونية

4. مزايا امتلاك تجارة إلكترونية

فيما يلي، نعرض لك بعض المزايا المتحققة من إعداد متجر افتراضي لبيع المنتجات.

المرونة في الوقت

كما ذكرنا في بداية النص، تمثل التجارة الإلكترونية التوازن الأمثل بين أن يكون لديك عمل خاص بك وأن يتوفر لديك مقدار أكبر من الوقت المتاح، حيث يمكنك إعداد متجرك الافتراضي وأنت في منزلك، وتجنب الازدحام أثناء الذهاب إلى العمل والإياب، وتجنب كافة العوائق التي تعد شائعة لمن لديه أعمال مادية.

السلطة

عندما تقوم بإعداد تجارة إلكترونية، تكون لديك الحرية لتقرير المخطط العام layout الأكثر ملاءمة لمنتَجك، واهتمامات جمهورك الهدف، فضلاً عن عدم الحاجة إلى دفع عمولات للآخرين.

التكاليف الاستثمارية المنخفضة

إن فائدة وجود أعمال أونلاين هي أنك لا تحتاج إلى القلق بشأن التكاليف لقاء الكهرباء، الاستئجار العقاري ورواتب العمال.

في البداية تكون بحاجة فقط إلى شراء دومين (نطاق) والتعاقد على خادم إنترنت (مودم). الأنباء السارة هي أن كلا الخيارين لديه باقات سنوية معقولة وتدفع لقاء ذلك حوالي 50 دولار تقريباً كي تبدأ.

توجد أيضاً عدة قوالب جاهزة لمتجرك متاحة على الإنترنت، مما يعني أنه لا تحتاج إلى تحمل تكاليف من أجل أعمال البرمجة والتصميم، على شرط أن تختار الأداة الصحيحة من أجلك!

المبيعات القابلة للنمو

لتنفيذ عملية بيع في محل مادي تحتاج إلى مدة زمنية للوصول إلى الشخص، متابعته بينما يقوم هو بتقييم المنتجات، تعرض عليه المزايا وفي النهاية يتم الدفع. أما في المتجر أونلاين، تعد عملية الشراء ديناميكية أكثر، ويمكنك تحقيق العديد من المبيعات انطلاقاً من نفس الإعلان، وخصوصاً تحقيق المبيعات بشكل آني.

في حالة المنتجات المادية، كلما أردت تحقيق مبيعات أكثر، كلما احتجت إلى استثمارات أكبر لإقامة مستودع لك، لكن إذا اخترت المتاجرة من خلال المنتجات الرقمية، قد يولد ذلك المنتَج عائداً بينما يكون متاحاً للدخول والاستخدام.

مساوئ امتلاك تجارة إلكترونية

كما هو الحال في أي أعمال تجارية، إن وجود تجارة الكترونية لديه أيضاً مساوئه الخاصة بها، وخصوصاً عندما نتحدث عن المنتجات المادية. من المهم أن تقوم بوزن كل شيء كي تتأكد من أن المحاسن تستحق عناء الاستثمار. ربما من الخير لك أن تبحث عن نماذج أخرى من الأعمال التجارية.

إنشاء مستودع

إن إحدى المشاكل الأساسية لوجود تجارة الكترونية هو الحاجة إلى وجود مستودع للمنتجات لتلبية طلب المشترين، لسببين: لا تعلم إلى الآن ما هي المنتجات التي تتمتع بمبيعات كبيرة، ربما لا يتوفر لديك الحيز المادي في منزلك لتخزين كل شيء.  

لكن لا تقلق، حيث توجد بعض الخيارات للتغلب على هذه المشكلة، أول هذه الخيارات هي بيع المنتجات المودعة، تضع منتجات أشخاص مختلفين وتعرضها في متجرك، مقابل الحصول على عمولة لقاء كل عملية بيع متحققة، بهذه الطريقة، لا تحتاج إلى الاستثمار في إعداد مستودع لك.  

هناك بديل آخر وهو بيع المنتجات التي تتم التوصية عليها فقط، مثل التبغ والجلود، وهو عبارة عن محل اكسسوارات من الجلد مثل الأحزمة والعقود. وتصنّع هذه المتاجر المنتجات بشكل مخصّص بناءً على طلب المشترين. في هذه الحالة، يبدأ إنتاج هذه المواد المطلوبة فقط بعد إثبات الدفع من قبل الزبون. ومثال في الدول العربية هو الموقع المصري الذي يصمم لك الملابس حسب اهتماماتك الشخصية.  

المنافسة العالية

بنفس الطريقة التي تبحث بها لإنشاء نمط التجارة الإلكترونية الخاصة بك، هناك آلاف الأشخاص الذين تكونت لديهم نفس الفكرة ، ولذا يجب على المنافسة أن تكون أحد العوامل الأولى التي يجب أخذها بعين الاعتبار قبل استثمار المال على إعداد متجر أونلاين.  

ما نوع المنتجات التي ترغب في تقديمها ؟ هل هناك أنشطة تجارة الكترونية أخرى تقدّم شيئاً شبيهاً؟ هل يمكنك أن تقدم المنتجات بشكل أفضل ؟ ادرس سوقك قبل ذلك جيداً، لتقديم حلول تعد حقاً متميزة وتضيف قيمة رائعة إلى المشترين.

عمليات التسليم  

إن لوجستية عمليات التسليم قد تكون بمثابة كابوس حقيقي للمشتري، وخصوصاً بعد أن كان هذا العامل من أحد أسباب تأخر التجارة الإلكترونية في المنطقة العربية، وأنت لا تود أن تعطي انطباعاً بأنك تتأخر في تسليم الطلبات في نشاط أعمالك التجارية الالكترونية، صحيح ؟ تابعنا سوف نتحدث عن المزيد حول هذه النقطة.