كيفية صناعة السكر الابيض


كيفية صناعة السكر الابيض

السكر تنتشرُ صناعة السكر بشكلٍ واسعٍ في كافّة أنحاء العالم، إذ إنَّه يُعتبَر عُنصراً غذائيّاً أساسيّاً، ويُضافُ بكميّاتٍ محدودةٍ إلى مُختلَف أصناف الطَّعام والشراب للحصول على نكهةٍ أفضل وخاصَّةً الغنيّةُ بالعناصر الغذائيّة والتي يَصعُبُ تقبُّل نكهتها.

كما أنَّه يُساهم في نموِّ الخميرة المُضافة إلى السلع المخبوزة، إضافةً إلى دوره في حفظ الأطعمة من التلف، والحفاظ على قوامها، وغير ذلك.

ويُعرَف هذا النّوع باسم السكر المُضاف بالإنجليزيّة: Added sugars))، ومن الجدير بالذِّكر أنَّه يُصنَّف إلى عدّة أنواعٍ مُختلفةٍ في تركيبتها الكيميائيَّة .

حيث تُعرَفُ أبسطُها بالسُّكريّات الأحاديّة بالإنجليزيّة: ( Monosaccharides)، ومنها؛ الجلوكوز، والفركتوز، والغلاكتوز، وعند اتحاد سُكريَّين أُحاديَّين تتكوَّن السُكريات الثُنائيَّة (بالإنجليزيّة: (Disaccharides) وأشهرُها السكروز، أو سكر الطعام، والذي ينتُجُ عن الترابط الكيميائيِ لنسبٍ مُتساويةٍ من سُكريّ الجلوكوز، والفركتوز، وأمّا السكريات المتعددة بالإنجليزية: (Polysaccharide) فإنّها تنشأ عن اتحاد أعدادٍ كبيرة من السكريات الأُحادية.

صناعة السكر الابيض

 يُستخرَجُ السكر بشكلٍ أساسيٍّ من قصب السكربالإنجليزيّة! Sugar cane

 إذ إنّه يُستخدَم في صناعة 80% من السكّر في العالم، بينما تُنتج النِّسبة المُتبقيَّة من الشمندر السكريّ بالإنجليزيّة: (Sugar beet) والذي يُزرَعُ بشكل رئيسيٍّ في منطقة الاتّحاد الأوروبيّ، خلال شهر مارس، أو نيسان، ويتمُّ حصاده في شهر أيلول .

في حين يُزرع قصب السكر في الولايات المتحدة، والهند، والصين، والبرازيل، والباكستان، وغيرها من البُلدان، كما أنَّ نُموَّه يحتاج إلى مدَّةٍ تتراوح بين 12 شهراً إلى 18 شهراً، وفيما يأتي طريقة استخدامه في تصنيع السكر الأبيض:

قطَع النبات من الجزء القريب من التربة؛ نظراً لأنَّ أغلب السكر مُتوفِّرٌ في السيقان.

 يُطحَنُ القصب للحصول على عصيرٍ بُنيِّ اللّون، بالإضافة إلى تفل السكر، أو ما يُسمّى بالباغاس

يُفصَلُ العصير عن التفل باستعمال مصافٍ، أو فلاترَ مُخصَّصةٍ. تٌنقى العُصارة الناتجة بتسخينها، وإضافة الكلس (بالإنجليزيّة: Limestone، )حيث تَعلَقُ به الشوائب، ويُزالُ بعمليّات الفلترة.

 تُنقلُ العصارة إلى أجهزة التبخير بالإنجليزيّة: Evaporator)؛) حيث يَنتُج عنها نسبةٌ كبيرة من بلّورات السكّر.

 يُوضعُ خليط العُصارة، والبلّورات في أجهزة الطرد المركزيّ حيث إنّها تفصل عن بعضهما البعض.

يتمُّ تبريدُ، وتجفيف البلّورات، ليَنتُجَ عنها السكّر البنيّ (بالإنجليزيّة: Brown sugar).  ) يخضعُ السكّر البنيّ لعمليّات تكريرٍ مُستمرّةٍ؛ بحيث تؤدّي إلى إزالة دبس السكّر (بالإنجليزيّة: Molasses)  ) الموجود فيه، ليتمَّ الحصولُ على السُكرِّ الأبيض.