ما هي استخدامات الروبوت


ما هي استخدامات الروبوت

الإنسان الآلي (بالإنجليزيّة ( Robot

هو آلة تُستخدَم للقيام ببعض الوظائف الدّقيقة والحسّاسة التي لا يستطيع الإنسان القيام بها؛ نظراً لعدم إماكنيّة تواجده في المكان، أو للدقّة العالية التي تحتاجها هذه المَهام. فقد حلَّ الروبوت بديلاً للإنسان في عدّة مجالات، واستطاع القيام بعدّة وظائف على أكمل وجه، فعلى سبيل المثال، حلَّ الروبوت بديلاً للإنسان لإجراء العمليّات الجراحيّة المُعقّدة.

كما يُستخدَم أيضاً لأغراض نزع وتفكيك الألغام التي تمَّت زراعتها خلال الحروب والفترات الاستعماريّة،ويُستخدَم في البحث عن الموارد الطبيعيّة،عدا عن استخداماته العسكريّة، وفي تأدية المَهام، والتجسُّس،وفي الصّناعة، خصوصاً في المصانع المُختصّة بالمُنتجات الدّقيقة والحساسة والخَطِرة التي تحتوي على بيئات لا تُناسب طبيعة الإنسان، عدا عن استخداماته في التّرفيه، والخدمة.كما تجدر الإشارة إلى أنَّ هناك تخصُّصاً هندسيّاً يُدعى هندسة الميكاترونيّات (بالإنجليزيّة

: Mechatronics) يبحث في تطوير الروبوتات وصناعتها لتُوائم كافّة المُتطلّبات والاحتياجات البشريّة. منذ القدم والإنسان يقوم بكلّ الأعمال باستخدام يديه؛ فقد كان يصنع، ويغزل، وينسج، ويزرع، ويحصد، ويبني، ويُتاجر، ومع تقدُّم العلوم على مُستوى السنين .

وتقدُّم المَهام التي أصبح واجباً على الإنسان تأديتها، أصبح العمل اليدويّ صعباً في بعض الأحيان؛ نظراً لصعوبة العمل أو لدقّته العالية التي لا تتوفّر في بعض الأحيان في العمل اليدويّ، لذلك، فقد عمل الإنسان على التّفكير في وسائل يستطيع بها الاستغناء عن تواجده للقيام بهذه الأعمال.

 فاخترع الآلات والأدوات التي تُساعده على ذلك، ومع كل هذا، بقي في بعض الأحيان غير قادر على القيام ببعض الأعمال بيديه أو باستخدام الآلات التي اخترعها، لذلك لجأ إلى صناعة آلات ذكيّة يستطيع التحكّم بها عن بعد، أو برمجتها للقيام بمَهام دقيقة وحسّاسة.

استخدامات الروبوت

تنظيم المرور

 في عاصمة جمهوريّة الكونغو، كينشاسا، تمَّ استخدام إنساناً آلياً من أجل تنظيم السّير، حيثُ يستطيع هذا الروبوت الدّوران، كما أنّه مزوَّد بالإضاءة من الأمام والخلف باللّونين الأحمر والأخضر، حيثُ إنَّ اللّون الأحمر يُشير إلى إيقاف السّير، بينما الأخضر للسّماح بالمرور، ويحتوي على آلات تصوير تُمكّنه من تحليل وضع السّير، وهذا الروبوت يُعتَبر اقتصاديّاً؛ لأنّه يعمل بالطّاقة الشمسيّة.

العمليّات الجراحيّة

يُستخدَم الإنسان الآلي في العمليّات إمّا للقيام ببعض المَهام أثناء العمليّة أو جميع المَهام، وقد تمَّ قبول استخدامه في المُستشفيات في عام 2000م من قِبل إدارة الغذاء والدّواء الأمريكيّة، ومنذ ذلك الوقت تمَّ تزويد العديد من مُستشفيات أوروبا والولايات المُتّحدة الأمريكيّة بالرّوبوتات، حيث يعود ذلك على المريض بفوائد صحيّة عديدة، منها:

شفاء أسرع.

التّخفيف من الألم وفُقدان الدم أثناء العمليّة.

 تخفيف آثار الجروح النّاتجة من العمليّة.

تقليل نسبة احتماليّة حدوث الالتهابات.

 

إزالة الألغام

 يُستخدَم الإنسان الآليّ على هيئة مركبة مُصفّحة من أجل إزالة الألغام  بالإنجليزيّة: Minesweeping  التي قد يكون بعضها قابِلاً للانفجار، حيثُ إنّ بعض هذه الرّوبوتات تقوم بسحب اللّغم إلى داخلها ومن ثُمَّ تجعلها تنفجر في بيئة معزولة. يتم إعطاء هذا الرّوبوت الأوامر عن طريق جهاز تحكُّم عن بُعد بالإنجليزيّة: Remote control  

 ويستطيع روبوت الدي ثري بالإنجليزيّة: D-3 -وهو أحد الأمثلة على هذه الرّوبوتات- مسح ألف متر مُربّع في السّاعة.

التجسس

من استخدامات الرّوبوت في المجالات العسكريّة هو التجسُّس على العدو، حيثُ تقوم الرّوبوتات المزوّدة بسلاسل بالتنقُّل في مناطق العدو، ونظراً لصغر حجمها فيصعب اكتشافها، كما أنّها مُزوّدة بآلات تصوير ذات رؤية ليليّة بالإنجليزيّة: Night vision.

 إضافةً إلى مُحرّكات من أجل تحريك عجلاتها، وتقوم هذه الرّوبوتات بجمع المعلومات عن الإقليم، ودراسته، وتحليله، إضافةً إلى اكتشاف الأماكن التي يصعُب على الإنسان أن يصل إليها، ويتمّ إعطاء الأوامر للروبوت عن طريق أجهزة التحكُّم عن بُعد.

مكنسة كهربائيّة

آليّة يُستَخدَم الرّوبوت أيضاً في المُساعدة بالأعمال المنزليّة، حيثُ يوجد على هيئة مكنسة كهربائيّة تقوم بتنظيف الأرض بشكلٍ آليّ كُل فترة مُحدّدة، تحتوي هذه الروبوتات على بطاريّة قابلة للشّحن، كما أنّها مُزوّدة بالمُحرِّكات من أجل تحريك العجلات، وتحتوي على حسّاسات تعمل بالأشعّة تحت الحمراء بالإنجليزيّة: Infrared من أجل معرفة المُحيط الموجودة فيه.

اختراع الروبوت

 لم يخلُ خيال الإنسان من التّفكير في الرّجال الآلييّن؛ فقد دارت العديد من القِصص في الأفلام والرّوايات حول الرّجال الآليّين؛ فبعضها قد أتى من الفضاء غازياً الأرض، وبعضها يمتلك ذكاءً خارقاً يفوق ذكاء الإنسان، وبعضها يتحوَّل من شكلٍ لآخر، وآخَر يلعب، والبعض الآخر يستأنس به الإنسان. كل ذلك دفع الإنسان للتّفكير فعليّاً في تحويل هذه الأفكار إلى حقيقة من أجل استخدام الإنسان الآليّ في مجالات مُتعدّدة، فقد تم تصنيع روبوتات بدرجة عالية من الدّقة وبكافّة الأشكال. من الأفلام السّينمائيّة القديمة والحديثة التي احتوت على فكرة الرّوبوت