من هو مخترع علم الجبر


من هو مخترع علم الجبر

يقصد بمعنى كلمة الجبر في اللّغة العربيّة لمّ شمل الأجزاء المكسورة، وهو أحد العلوم الرئيسة في عالم الرياضيات ولا يقلّ قيمةً عن غيره من العلوم والنظريّات كنظرية الأعداد والتحليل.

حيث يقوم علم الجبر على دراسة رموز الرياضيّات وقواعدها ويشتمل على العديد من العمليّات من بداية حلّ المعادلات البسيطة حتّى دراسة التجريدات، حيث تسمى الأجزاء الأساسية للجبر بالجبر الأولي.

حيث يعد الجبر الأولي أبسط عمليات الجبر وأساسه ويستخدم في العمليات الحسابية البسيطة، ويسمى علم الجبر في العمليات الحسابية الأكثر تجريدًا بالجبر المجرد أو الجبر الحديث، ويعد الجبر المجرد أكثر شمولية من الجبر الأولي، وفي هذا المقال ستتم إجابة سؤال: "من هو مخترع علم الجبر؟".

علم الجبر في الرياضيات :

يبرز استخدام علم الجبر في الرياضيات، حيث يستخدم علم الجبر في حلول المعادلات الرياضية مثل المعادلات التربيعية وغيرها من المعادلات كثيرة الحدود، وايجاد عدد الحلول للمعادلة، ويستخدم في حل المعادلات أحرف تمثل الأرقام في المعادلة، حيث إنّ هذه الأحرف لا يمكن أن تساوي صفرًا.

كما تم توسيع نطاق علم الجبر ليشمل الأشياء غير الرقمية، مثل التباديل، والمتجهات، والمصفوفات، وتم مناقشة علم الجبر واستخدامه في الرياضيات لأول مرة من قبل عالم الرياضيات محمد بن موسى الخوارزمي حوالي 780-850 ميلادي.

وفي وقت لاحق قام الخوارزمي بكتابة كتاب مختصر عن الحساب عن طريق الإكمال و التوازن والذي أسس الجبر كنظام رياضي مستقل عن الهندسة والحساب.

 من هو مخترع علم الجبر : 

 من خلال دراسة الجبر لا بدّ من معرفة من هو مخترع علم الجبر، وأهم اختراعاته، حيث يمكن إجابة سؤال: "هو مخترع علم الجبر؟" إنّه محمد بن موسى الخوارزمي والشهير بالخوارزمي، والخوارزمي هو من أصلٍ فارسيٍ والذي وُلد في مدينة كات تاون على بحر آرال وتميّز بقدراته العلميّة.

وقضى العالم الفارسي محمد بن موسى الخوارزمي معظم حياته في مدينة بغداد، حيث عمل الخوارزمي في بيت الحكمة فعيّنه الخليفة المأمون عالم فلكٍ في مدينة بغداد وأوكل إليه دراسة الترجمة العلميّة والأطروحات الفلسفيّة، حيث إنّ الخوارزمي أحد أوائل روّاد النطام العددي في العالم الإسلامي.

كما برع الخوارزمي في اخترع علم الجبر والخوارزميّات إضافةً لوضعه الأرقام العربيّة دون نسيان مساهمته الجغرافيّة من خلال مراجعته لعمل بطليموس وإدخال التحسينات عليه منتجًا خريطةً للعالم والتي تضمّنت خطوط الطول ودوائر العرض للمواقع المعروفة من العالم آنذاك ممّا كان له فضل كبير في أساس الجغرافيا العربية، وكانت هذه المعلومات عن من هو مخترع علم الجبر.

 حياة الخوارزمي :

بعد معرفة الجواب الخاص بسؤال: "من هو مخترع علم الجبر؟" سيتم التطرّق إلى حياة الخوارزمي والذي ولد لعائلة فارسية، حيث إنّ مسقط رأسه خوارزم في خراسان، حيث تعدّ تفاصيل حياته قليلةً والتي تمّ استنباطها من خلال الأعمال الببليوغرافيّة الإسلاميّة والملاحظات العرضيّة للمؤرّخين الإسلاميين.

فتشير المعلومات مثلًا على أنّ محمد بن موسى الخوارزمي كان يلقّب بالقُرطبول نسبةً إلى قتربوبول والتي تعود لمنطقةٍ جغرافيةٍ تقع بين نهري دجلة والفرات بالقرب من مدينة بغداد ممّا قد يعني أنّه من الممكن أن يكون أسلافه من خوارزم وليس هو كما يشاع، في العهد العباسي وتحت قيادة الخليفة المأمون أصبح الخوارزمي أحد أعمدة بيت الحكمة والتي عدّت أكاديميّةً للعلماء.

فكان الخوارزمي مؤلفًا لأطروحته الفلكيّة وأحد رجالات المأمون فخلال السنة الأولى من حكمه أرسله الخليفة إلى رئيس الخزر في شمال القوقاز في مهمّةٍ خاصةٍ.

 اشتهر الخوارزمي بأعماله الرياضيّة فكتب كتابًا عن الجبر كما كتب كتابًا عن الحساب مقدّمًا إلى أوروبا الأرقام الهندوسية العربية وطرق حسابها.

ومن أهم إنجازاته الكتب التي كتبها عن الرياضيات والعلوم والتي وضعت أسس أفكار الجبر لعلماء الرياضيات الغربيين خلال العصور الوسطى بالإضافة إلى أعماله العلمية في الجغرافيا وعلم الفلك، وهذه بعض المعلومات عن حياة من هو مخترع علم الجبر؟ إذ إنّ محمد بن موسى الخوارزمي هو مخترع علم الجبر.

 اختراعات الخوارزمي :

 بعد معرفة من هو مخترع علم الجبر لا بدّ من معرفة الاختراعات الأخرى التي قام بها، حيث إنّ محمد بن موسى الخوارزمي الشهير بالخوارزمي الذي يعد مخترع علم الجبر عاش حياته في مدينة بغداد وساهم في النهضة العلميّة على زمن الخليفة الراحل المأمون فترجم الرسائل العلميّة والفلسفيّة وبالأخص اليونانيّة منها.

 كما عمل على نشر الأبحاث المختلفة فبرزت أعماله المتعلّقة بالجبر الابتدائي وألّف الكتاب المختار في مصعب الجبر والمقابلة والذي وضع مجموعةً من القواعد الخاصة بالجبر لإيجاد الحلول المتعلّقة بالمعادلات الخطيّة والمعادلات التربيعيّة بناءً على البراهين الهندسيّة.

إضافةً لاحتوائه على طرقٍ لحساب المساحات والأحجام للأشكال الهندسيّة وحلول مشاكل تقسيم الميراث بما يتوائم مع الشريعة الإسلاميّة.

 قدّم محمد بن موسى الخوارزمي لاحقًا الأرقام العربيّة لينشأ ما يطلق عليه مصطلح الخوارزميّة، كما ألّف كتاب الأرض والذي ضمّ إحداثياتٍ محليةٍ لمناطق معروفةٍ في العالم استنادًا إلى علم بطليموس.

 وساعد في وضع خريطةٍ عالميةٍ وتحديد محيط الأرض من خلال قياس خطّ الطول العابر لسهل سنجار في العراق، وأخيرًا فقد عمل الخوارزمي على تجميع الجداول الفلكيّة بالرجوع للمراجع اليونانيّة والهندوسيّة وترجمت مؤلّفاته إلى اللّاتينية لما تحتويه من علومٍ راسخةٍ.

 من الأعمال الأخرى التي قام بها العالم الفارسي محمد بن موسى الخوارزمي هي أطروحته في التقويم العبري والتي تتكلّم عن تاريخ اليهود والقواعد التي تمّ من خلالها تحديد متوسط طول الشمس والقمر

 وإضافةً إلى ما سبق فقد قام الخوارزمي بتأليف العديد من الكتب الأخرى ككتاب ابن النّديم وكتاب الفهريست الذي يعدّ فهرسًا للكتب العربية وكتاب حوليات وكتاب الخوارزمي وكتاب التاريخ وكتابين عن استخدام وبناء الإسطرلاب.